Logo
sitemap
sitemap
sitemap

قصيدة قرب الرحيل من أمريكا

عندما قرب الرحيل من الولايات المتحدة الى مهبط الوحي ومهد الرسالة وقبلة المسلمين ازددت شوقا لبلدي شوق الغريب الذي اظناه البعد وأرهقه الوجد فبانت ملامح الفرح على محياه فقال لي البعض عجيب ان تكون  في بلد الحرية وتتمنى مغادرتها والفرح على محياك ....فقلت.


يارفيق الدرب هون لا تشمت فيّه
كل نفس وما اهتوت لا تبحث الوجداني

لا تقول اني سعيد بدولة الحريه
والله ان كني سجين (ن) مله السجاني

يوم فارقت الوطن والشمس باقي حيه
أظلمت في وجهي الدنيا كما العمياني

في عيوني دمع وبقلبى سواة الكيه
من يلوم العاشق اللي للوطن ولهاني

والولا  ماهوب ببطاقه ولا جنسيه
الولاء حب (ن) سرى  بالدم والشرياني

شفت بامريكا حضاره كلها عصريه
غير ما تسوي بشوفي ..شوفتي شيباني

ووقفة (ن) خلف الامام بركعة ن جهريه
والله انْها خير مما شافته لعياني

وشوفتي ربعي ليا ألفوا طيبين النيه
تسعد القلب الغريب اللي غدا وجعاني

يا غبوني يا سعد لا مالت العصريه
بجلسة (ن) في راس طعس(ن) والمطر وداني

راعده  يرعد وبراقه  سرى  بنويه
وريح لارض  امن المطر ازكى من الريحانى

والمطايا قدم عيني والصبا نجديه
والدلال تفوح فوق الجمر بالرسلاني   

دلة (ن) محكورة (ن) من قهوة بريه
جابها جلابها (ن) من ديرة الخولاني

وخوة رجال (ن) لهم في المرجله ماريه
ما يحسبون الخساير لا احتمى الميداني

بأرض بكر (ن) ما وطاها الا حجل  ومطيه
في رياض الخفس والاروضة الصماني

ذاك شوقي وكل نفس وما اهتوت مرضيه
مير لا تبحث خفاي ولا تبث اشجاني


د .مبارك بن مشيط
امريكا
٢٠١٥/٥/٢٥

go up
جميع الحقوق محفوظة، انطلق للبعثة 2016 - 2018 ©