Logo
sitemap
sitemap
sitemap

٥ مراحل لتفسير دافعية باحث الدكتوراه

الكاتب: PEYRON

التاريخ: APRIL 16, 2011

ترجمة: سهى السعير essaeyy_@

تدقيق:  ساري الصانع SaryAlsanea@ - هدى الغامدي English_for_all2017@

 

المرحلة الأولى: تفاؤل عن جهل

عندما تبدأ مرحلة الدكتوراه تشعر بأن كل شيء حديث وأن مشروعك البحثي رائع، وكأنك مقبل على حل مشكلة بحثية كبيرة. وقد تُكافأ بنشر ورقة بحثية لك في مجلة علمية رفيعة المستوى أو براءة إختراع إذا كنت عالي الهمة وعملت بجد. هذا الشعور الآن هو مشابه تماماً لبدء عمل جديد حيث يكون الجميع ألطف مِن مَن كانوا عليه في مكان عملك السابق ومنظم أكثر إلى حد بعيد، ولكن! أمهله بعضاً من الأشهر حيث ستدرك بعدها أن ذلك ليس عظيماً لهذه الدرجة.

المرحلة الثانية: تشاؤم مبني على معرفة

خلال عملك على مشروعك لبعض من الوقت، بدأت بفهم المجال أكثر ولكن لسوء الحظ مازلت تائهاً. بدأت تشعر بأنك لم تحصل على نتائج بحثية جيدة. و بدأت تدرك بأن هذا المشروع قد يكون صعب، وقد تكون هذه المرحلة قاسية إذا كان المشروع جديد ولم يكن امتداداً لبحث سابق.

المرحلة الثالثة: اللحظة الحرجة

بدأت بشق طريقك في رسالة الدكتوراه، في هذه المرحلة تشعر وكأنك تعاني من أزمة يعاني منها من هم في الأربعين من العمر. تسأل نفسك "هل هذا كل شيء؟ هل أنا حقا فاشل؟" لم يكن المشروع جميلاً كما كنت تحلم به. ولكن في الواقع سوف تكافح وتعمل بجهد حتى تنجز على الأقل جزء بسيط من عملك. ومن المحتمل أن تشعر أنك قد أضعت الكثير من الوقت في مشاريع غير مفيدة ولكن! قد تكون تلك المشاريع الصغيرة هي البداية لشئ عظيم.

المرحلة الرابعة: الخيار بيدك: إما أن تفشل أو تنجح؟

من الممكن أن ينتهي بك الطريق إلى الهلاك في المرحلة الثالثة إذا لم تتخلص من السلبية التي تشعر بها، فهي قد تغلب عليك مؤدية إلى الاكتئاب. فقد يستسلم الكثير في منتصف الطريق، لأنهم اعتقدوا بأنهم أضاعوا وقتهم فيتركون كل شيء خلفهم بما في ذلك رسالة الدكتوراه الغير مكتملة. ومن الجدير ذكره أننا نريد تفادي كل هذا.

المرحلة الخامسة: تفاؤل مبني على معرفة

تبدأ في هذه المرحلة بالإدراك رويدًا رويدًا أن رسالة الدكتوراه الخاصة بك لن تكون بذلك الامتياز كما تخيلتها، ولكن لايهم فالأهم من ذلك أنك ستحظى بالنشر وهذا كافٍ للتخرج، فمن الممكن أن يعتري رسالة الدكتوراه التي تم إنجازها بعض التعديلات لتكون على أكمل وجه في مراحل ما بعد الدكتوراه، فمن يهتم؟ فالأفضل أن تنهي على الأقل نصف رسالة دكتوراه؛ فتكون في هذه المرحلة قد فهمت محتوى مجالك أكثر مما يساعد في إمكانية مساهمتك في أي مجال يخص الفن مثلا! وهذا كاف تماما فنحن لا نحتاج إلى المثالية والإمتياز أحياناً.

تم تجهيز هذا المنحنى لبيانات الدكتوراه التي تم جمعها خلال سنوات عديدة، وهذا يعني أن الجميع سوف يواجه بعض الانحراف عن القيم المتوقعة هنا. ستكون بعض المراحل معتدلة بينما يمكن أن تكون الأخرى شديدة أو مفرطة، فلا تكن مفرط في شعورك بالتفاؤل أو حتى بالتشاؤم في أي مرحلة كانت. ابق هادئاً وكن مرنًا يا صديقي.

 

المصدر: juliopeironcely.com

go up
جميع الحقوق محفوظة، انطلق للبعثة 2016 - 2017 ©