Logo
sitemap
sitemap
sitemap

ثمانُ نصائح لتحسين ذاكرتك

y Z. Hereford

ترجمة: ندى التركي ihope_n_@

تدقيق : الاء المشاري thellooly@

 

۱- مرِّن عقلك:

إن أفضل طريقة لتمرين عقلك هي ممارسة  تجارب جديدة أو تعرّضه لتنبيه حسّي مختلف، ستصنع مسارات دماغية جديدة عند خروجك عن الروتين المعتاد أو فعل شيءٍ ما يحفز روح التحدي، وخير مثال على ذلك هو الكتابة أو الركض بكرة السلة بيدك العكسية أو سلك طريق مختلف تماماً للعمل. أحد الأمثلة على التنبيه الحسّي سيكون استنشاق رائحة عطر معينة مع الاستماع لبعض أنغام الموسيقى. حتى الآن هناك أساليب مختلفة لإشعال نشاط الدماغ، بإمكانك اختيار شيء ما عادةً ما ينتج من الروتين، أو دون أن تدرك ذلك وتغير الطريق الذي كنت تفعله فيها!

كما أن هناك حقيقة معروفة جيداً، بأن الناس الذين يمارسون النشاطات التي تمرّن العقل كالقراءة والكتابة واللعب بالألعاب الورقية، تؤخر سرعة فقدان الذاكرة أو الخرف التي تحدث كلما كبرنا في السن.

۲- كن منتبهاً :

يصعب كثيراً تذكر أمراً لم يسبق لك تعّلُمه أبدا من البداية، فتأخذ حول ثمان ثوانٍ بتركيزٍ شديد كي تُهيئ جزءً من المعلومات من خلال الحُصين (بنية تشريحية في الدماغ)، وتتجه لمركز الذاكرة في المسار الصحيح. من السهل أن يتشتت انتباهك إذا كنت لا تركّز، أو تقوم بعمل عدّة أمور في آنِ واحد، فبالتالي ستفوت فرصك في استعادة معلومات معينة.

۳- حاول ان تستخدم معظم حواسك :

رغم العديد من أنماط التعلم المتنوعة كالمرئي والسمعي والحركي (الحسّي)، لا يهم أي نوع انت تستخدمه بل يمكنك استخدامها كلها من أجل محاولة تذكر شيء ما. إذا كنت متعلم بصري بإمكانك أن تقرأ بصوت عالِ وتسرد في القراءة بتوازن لتتذكر بطريقة أفضل، أما إذا كنت متعلم سمعي، مثّل صورة ذهنية أو أنظر للصور كما تقرأ بصوت عالِ. إضافةً إلى أن المعلومات ذات الصلة بالألوان والملمس والشم والتذوق مفيدة جداً.

٤- نظّم المعلومات:

إن الطريقة الجيدة لتذكر الأشياء الجديدة هي أن تقوم بعمل روابط تربط المعلومات بما تعرفه مسبقاً، فبناءً على ما تعرفه سابقاً يساعدك في تذكر موادٍ جديدة. قم أيضاً بكتابة أشياء مهمة في أسفل المذكرة أو التقويم وورق الملاحظات، بعد ذلك رتب المعلومات بطريقة شاملة حتى يتسنّى لك حفظها.

٥- ابحث باستمرار وتعلم بشغف:

راجع ما تعلمته في نفس اليوم الذي تعلمت منه، واطّلع عليه كثيراً. عندما تتطّلع وتتعلم كثير من المعلومات سوف  ترسخ المعلومة في ذهنك وبالتالي سيسهل عليك تذكّرها، كما أنها خطوة فعّالة أكثر من محاولة حشد المعلومات في آن واحد.

٦- استخدم فنون الاستذكار:

هي أداة تذكير أو أسلوب يستخدم لتذكر المعلومات الصعبة، كما أنها تلميحات لأي نوع يساعدنا في تذكّر الشيء وغالباً يتم ربطها بصورة مرئية أو جملة أو كلمة، فمثلاً " شهر سبتمبر وأبريل وجون ونوفمبر عدد أيامها 30" تعد قافية لتذكر أرقام الأيام في كل شهر تقويمي. مثال آخر لفن الاستذكار هو "تقسيم" المعلومات، القسمة هي عندما ترتب قائمة طويلة لوحدات أصغر أو فئات فتصبح أسهل لتذكرها، وحتى يمكنك تذكر الأرقام الطويلة عليك أن تقسمها لمجموعتين أو ثلاث أو أربع لحفظها بقدرٍ أسهل. كما باستطاعتك ترميز وتنظيم المعلومات باستخدام صور ذهنية واضحة. عندما تجعل الصور ملونة وغير مألوفة سيسهل عليك تذكرها أكثر عند حاجتك لها.

٧- مارس عادات صحيّة جيدة:

الانتظام في التمارين تزيد من نسبة الأوكسجين المنقول إلى دماغك وتقلل من خطر حدوث الاضطرابات مثل داء السكري ومرض القلب، حيث تسهم سوء الحالة الصحية لأي حالة في فقدان الذاكرة. يعد النوم ضرورياً للتركيز وصفاء التفكير، في حين أن عادات الأكل السليم تزيد من العناصر الغذائية اللازمة لتغذي عقلك، وبالمثل إن كان النوم كافياً والأكل جيداً.

۸- ابقى متحمساً وحافظ على السلوك الإيجابي:

ستحسن ذاكرتك تلقائياً عندما تكون شخصا إيجابياً تجاه الأشياء الجديدة التي تعلمتها وجربتها. من جهة أخرى، إذا أخبرت نفسك بأن ذاكرتك سيئة فبالفعل ستعطل قدرة عقلك في التذكر، فالحفاظ على السلوك الإيجابي السليم يصنع توقعاً للنجاح.

ستكون قادراً بأن تحسن أداء ذاكرتك بدرجة كبيرة باعتمادك هذه النصائح والأساليب ضمن روتينك اليومي، لا يقتصر الأمر في أن تتعلم وتحفظ المزيد في المدرسة أو العمل فقط، بل ستحقق مزيداً من الرضا في علاقاتك الشخصية والمهنية.

 

المصدر: essentiallifeskills.net

go up
جميع الحقوق محفوظة، انطلق للبعثة 2016 - 2017 ©