Logo
sitemap
sitemap
sitemap

25 طريقة تُعزز بها ثِقتك بنفسك

 

للكاتب: ليو باباوتا

ترجمة: سهى فارع soso22_4@

تدقيق: ندى النويشر   - د. ساري الصانع SaryAlsanea@

 

"بمجرد أن نؤمن بأنفسنا حينها يمكننا التحلّي بالفضول والتساؤل والعفوية أو القيام بأي تجربة تظهر الروح الإنسانية" إ.إ كمنقز.

لقد كان الخوف من الفشل أحد الأسباب التي منعتني من السعي وراء تحقيق أحلامي لسنوات عدة إضافةً إلى تدني ثقتي بنفسي التي لم تمكنني من تحدي ذلك الخوف. لذلك اعتقد بأن هذا الخوف يواجهه الجميع إلى حدٍ ما ولكن يبقى السؤال المهم: كيف تتغلب على شعور الخوف؟

فقد تكون الطريقة للتغلب على الخوف هي تعزيز الثقة بالنفس والاعتزاز بالذات دون التفكير/التعمق فعليًا فيهما. فحقيقةً ذلك ما كنت أفعله على مر السنين والذي ساعدني أيضًا في التغلب على مخاوفي و يدفعني للسعي وراء تحقيق أحلامي. مما لاشك فيه أنني مازلت أعاني من بعض المخاوف ولكنني أصبحت أعلم بأنه يمكنني التغلب عليها وأيضًا كسر حاجز الخوف وحتى أصل إلى الجهة الأخرى وأن النجاح الذي أحققه سيؤدي إلى نجاحات آخرى.

تم اِستيحاء هذا المقال من القارئ نيك من ولاية فنلندا الذي طالب بكتابة مقال عن تقدير الذات و الثقة بالنفس: فهناك الكثير من الأعمال التي تقدمها لتشعر الآخرين بالرضا عن أنفسهم وتساعدهم في بناء ثقتهم بأنفسهم لذلك أريد قراءة آرائكم حول هذا الموضوع الذي سأطرحه. إذاً في حال لم تمتلك الثقة الكافية بالنفس قد يصعب عليك تحقيق خططك أو السعي وراء أحلامك أو حتى القيام بالأمور بطريقة مختلفة عن الآخرين وإن لم تكن بالضرورة مناسبة لك. لم تُقال أصدق الكلمات بعد، ففي حال كانت ثقتك بنفسك ضعيفة أو كنت لاتعتز بذاتك فقد يكون من المستحيل إيجاد الوقت الكافي لتحقيق أحلامك أو التحرر من الفكر التقليدي أو حتى أن تكون نفسك.

بعيدًا عن موضوع مقالتنا، هناك من يعتقد بأنه يوجد فرق كبير بين الثقة بالنفس والاعتزاز بالذات أمّا في هذه المقالة فسوف أستخدم هذين المصطلحين بالتبادل على الرغم من وجود اختلاف دقيق بينهما يكاد أن يكون مهمًا..... فالاعتزاز بالذات هو مدى إعتقادك بنفسك عن ما إذا كنت تستحق التقدير من الآخرين أمّا الثقة بالنفس هي مدى إيمانك بنفسك، وكلا المصطلحين في نهاية الأمر عائدين للذات وما سأذكره لاحقًا من شأنه تعزيز كلاً من الثقة بالنفس والإعتزاز بالذات.

 

ثقتك بنفسك وإمكانية التحكم بها

في حال كانت ثقتك بنفسك ضعيفة، هل بإمكان فعل أمور من شأنها تقوية ثقتك بنفسك؟ هل يمكنك التحكم بثقتك بنفسك؟

قد لا يبدوا ذلك ممكنًا ولكنني أؤمن وبقوة أن بإمكانك فعل أمور من شأنها تقوية ثقتك بنفسك فهي ليست أمرًا وراثيًا ولا يجب عليك الإعتماد على الآخرين لفعل ذلك. إذاً يمكنك تغيير نظرتك لنفسك في حال كنت تعتقد بأنك لست كفؤا أو غير ذكي أو أنك لست جذابًا. يمكنك أن  تكون ذلك الشخص الذي يحترمه الآخرين، ذلك الشخص الذي بإستطاعته فعل ما يريد بغض النظر عن المعارضين له وذلك لن يحدث إلا إذا تحكمت في حياتك وفي ثقتك بنفسك عن طريق إتخاذ طرق ملموسة لتطوير كفائتك وذاتك وفعل المزيد دون الحاجة لمساعدة الآخرين.

سأذكر لاحقًا 25 طريقة يمكنها تطوير ثقتك بنفسك مع العلم أن هذه القائمة ليست شاملة لجميع الطرق إلا أنني إخترت المفضلة لديّ والتي ساعدتني في التغيير، ويجب أن يؤخذ بعين الإعتبار أن هذه الطرق ليست أكيدة لحل المشكلة و لن تجدي نفعًا إلا إذا بذلت جهدًا للتغيير. كما أنه لا يجب عليك تجربتها جميعًا كما لو كانت وصفة طهي.. إذ عليك أولاً إختيار ما يناسبك من الطرق، فقط إختر القليل في بادئ الأمر بعد ثم قم بتجربتها فإذا  نجحت الطريقة قم بإختيار طرق أخرى وإذا لم تنجح أيضًا قم بإختيار طرق أخرى حتى تجد ما يناسبك.هذه هي الطرق يمكن تجربتها دون أي ترتيب معين:

1- اهتم بنفسك

قد يبدو هذا الأمر واضحًا لكن لا يمكن وصف شعور الثقة بالنفس عند القيام بالإستحمام أو الحلاقة فهذا سوف ينعكس على ذاتك، فكم من الأيام التي غيرت بها مزاجي كاملًا عن طريق القيام بهذه الطريقة البسيطة.

 2- ارتدي شيئًا جيدًا

يعد اللباس الجيد ذو صلة بالطريقة التي تم ذكرها سابقًا وهي الإهتمام بالنفس، ففي حال كان لباسك جيدًا ستشعر بالرضا عن نفسك وستشعر بأنك شخص أنيق و ناجح ومستعد لمواجهة العالم. ويختلف الجميع بتفسير مفهوم اللباس الجيد وما أعنيه ليس بالضرورة لبس الملابس باهظة الثمن بل قد تكون ملابس عادية غير رسمية ولكنها جيدة تظهر الشخص بمظهر أنيق.

 3- غيّر نظرتك لذاتك

نظرتنا لذاتنا من الأمور التي تعني لنا الكثير فإن ذلك ما لا ندركه بعد، جميعنا لديه صورة عقلية عن ما نبدو عليه وتلك الصورة هي من تحدد ثقتنا بأنفسنا، على أية حال تلك الصورة ليست ثابته أو حتى محمية بمعنى أنه يمكنك تغييرها. قم بإستخدام مهاراتك العقلية في تعديل الصور لتغيير صورتك الذاتية. ففي حال لم تكن جيدة قم بمعرفة الأسباب ثم جد الطريقة المناسبة لتصحيح هذه المشكلة.

 4- فكّر بإيجابية

من الأمور التي تعلمتها عندما بدأت الركض قبل سنتين هي كيفية تغيير الأفكار السلبية بأخرى إيجابية (انظر للفقرة التالية) وبهذا التغيير تمكنت من التدرّب و إجتياز سباق الماراثون خلال سنة واحدة. قد يبدو الأمر أنه ليس بتلك الأهمية وذلك ما لا يعتقده نورمان فنسنت بيل مؤلف كتاب قوة التفكير الإيجابي. ولحسن حظي أنّ هذه الطريقة أجدت نفعًا.

 5- تخلص من الأفكار السلبية

وتقترن هذه الطريقة بالطريقة التي قبلها ولكونها مهمة جدًا وضعتها مستقلة. فيجب عليك الحذر من طريقة تفكيرك عن نفسك وما الذي تفعله. فعندما كنت أركض كانت تراودني بعض الأفكار السلبية مثل "هذا صعب يجب علي التوقف والذهاب لمشاهدة التلفاز" ولكن سرعان ما أدركت هذه الفكرة السلبية وتعلمت خدعة مكّنتني من تغيير مسار حياتي ألا وهي " تخيل أي فكرة سلبية كما لو كانت حشرة أترقّب قدومها إلي وعندما أتمكن من الإمساك بها اسحقها حتى تموت. قل لنفسك (أستطيع فعلها، فقط متبقي ميل واحد ) وكما قال سن توز "اعرف نفسك جيدًا و ستتمكن من فوز جميع المعارك."

 6-  تعرّف على نفسك

من المعروف أن اللواء الحكيم عند ذهابه لأي معركة يكون على دراية تامة بعدوه لأنه لا يمكن هزيمة العدو دون معرفته. وفي حالتك عندما تقوم بتغيير نظرتك السلبية عن نفسك  بأخرى ايجابية فإن عدوّك هو نفسك. لذلك تعرّف على نفسك وابدأ بسماع أفكارك وكتابة مذكرة عن نفسك وعمّا تعتقده تجاه ذاتك ومن ثم حلّل تلك الأفكار وتعرّف على الأسباب التي دفعتك للتفكير بهذه الطريقة. بعد الانتهاء من هذه الخطوة فكّر بالصفات الجيدة التي تتحلّى بها وبالأمور التي تتقنها وتحبها. كذلك فكّر بإمكانياتك المحدودة وعمّا إذا كانت حقيقية أو من نسج خيالك. يجب عليك البحث في أعماق قلبك لأنك ستجد صفات جيدة تستحق أن تثق بنفسك أكثر.

 7- تصرّف بإيجابية

التصرف بإيجابية أعمق من التفكير به. إذ أنه يجب أن تظهر الإيجابية بتصرفاتك لأن ذلك هو السبيل نحو تطوير ورفع مستوى ثقتك بنفسك. فيمكنك تغيير نفسك خطوة بخطوة عند التصرف بإيجابية وذلك لكون تصرفاتك تعكس ما أنت عليه ، فبدلاً من قول "لا أستطيع فعل ذلك" خذ موقفًا وابدأ بالتصرف بإيجابية. إضافة إلى ذلك تحدث مع الآخرين بإيجابية وكن حيويًا في حديثك وأفعالك وبعد فترة وجيزة ستلاحظ اختلافًا في ذاتك.

 8- كن لطيفًا

قد يبدو ذلك مبتذلاً أو سخيفاً بالنسبة إليك فإن كان كذلك فتخطّى هذه الطريقة ولكن بالنسبة لغيرك قد يكون التعامل الجيد مع الآخرين ومع ذاتهم كذلك تقدّير ما يملكون والوقت الذي لديهم أفضل طريقة لتطوير نظرتهم لأنفسهم. فعندما تطبّق القاعدة الذهبية أو ما يسمى بأخلاقيات التعامل مع الآخرين فإنك ستشعر بالرضا عن نفسك وبالتالي سينعكس ذلك على ثقتك بنفسك وأنا أثق بذلك.

" أحد المفاتيح الأساسية للنجاح هي الثقة بالنفس. ومفتاح الثقة بالنفس هو الإستعداد" آرثر آش.

 9- كن مستعدًا

من الصعب أن تكون واثقًا من نفسك إن لم تعتقد بأنك ستؤدي جيدًا بأي مهمة. لذلك يجب عليك التغلب على هذا الشعور بالإستعداد التام بقدر الإمكان. فكّر بالأمر وكأن لديك إمتحان إن لم تدرس لن تكون لديك الثقة بقدراتك لإجتياز ذلك الامتحان بينما إذا درست ستكون مستعدًا وستكون لديك الثقة التامة لاجتيازه. إذاً فكّر في الحياة كما لو كانت اختبارًا وكن مستعدًا لها.

 10-  إعرف مبادئك وتعايش معها

ما هي مبادئك التي تعيش عليها؟ إن لم تجد إجابة فعلم أنك بمشكلة لأن حياتك ستكون بلا مسارً معين. بالنسبة لي فأنا أعيش على مبدأ القاعدة الذهبية (و أنه لابد من السقوط ومواجهة العثرات) كما أنه لدي المزيد ولكن معظمهم مرتبطين بطريقة ما بقاعدة (الاستثناء الرئيسي في حياتي هو أن "أعيش شغفي وأفعل ما أحب".) بالنسبة إليك فكّر جيدًا وتعرف على مبادئك فربما هي لديك لكن لم تعطها أي إهتمام. الآن كل ماعليك فعله هو معرفة ما إذا كان لديك بالفعل مبادئ أو لديك لكن لم تهتم بها في حياتك.

 11- تحدّث ببطئ

التحدّث ببطئ أمر بسيط لكنه يحدث فارقًا كبيرًا من حيث نظرة الآخرين لك، فنجد أن الأشخاص ذوي السلطة  يتحدثون ببطئ مما يعكس ثقتهم بأنفسهم. بالمقابل نجد أن الشخص الذي يشعر بأنه لا يستحق أن يستمع له الآخرين يتحدث بسرعة لأنه يعتقد بأن ما يقوله ليس بذلك الأهمية كي يدع الآخرين يستمعون إليه. عليك التحدث ببطئ وافعل ذلك مرارًا حتى ولو لم تلاحظ الثقة في هؤلاء الذين يتحدثون ببطئ لأن ذلك سيشعرك بثقة أكبر. وبالطبع لا تبالغ عند الحديث ببطئ لكن لا تظهر أثناء حديثك بأنك في عجلةٍ من أمرك.

 12- قف شامخًا

هذا لا ينطبق علي  فأبدوا منافقًا عند قول هذه النصيحة. على أية حال هذه الطريقة تجدي نفعًا لأنني قد فعلتها مرارًا. فعندما أقوم بتذكير نفسي بأن أقف شامخًا أشعر أني بأفضل حال، فكل ما علي فعله هو تخيّل أن حبلاً يشد الجزء العلوي من رأسي نحو السماء وتبعًا لذلك يستقيم بقية جسمي. وغير ذلك الأشخاص الذين يقفون بشموخ وثقة هم أكثر جاذبية من غيرهم وهذا ما يجعل يومهم رائع.

 13- زِد من كفاءتك وإمكانياتك

كيف تشعر بأنك ذو كفاءة عالية؟ بأن تمتلكها، وكيف لك أن تفعل ذلك؟ عن طريق الدراسة والممارسة. قم بفعل خطوات صغيرة في كل مرة ، مثلا كي تكون كاتب ذو كفاءة يجب عليك الكتابة يوميًا وليس محاولة تملّك مهارات الكتابة في وقت واحد، اكتب يومياتك أو مدونات أو حتى قصص قصيرة، ابدأ بالكتابة الحرة الخاصة بك كذلك على سبيل المثال يمكنك تخصيص 30 دقيقة يوميًا للكتابة. فكلما كتبت أكثر كلما اتقنتها أكثر وذلك لكون الممارسة تزيد من كفاءة الشخص.

 14- ضع هدفًا صغيرًا وحقّقه:

غالبًا ما يقع الأشخاص في خطأ كبير وهو رغبتهم بامتلاك القمر وعندما يفشلون يشعرون بالإحباط. لذلك من الأفضل دومًا التخطيط للحصول على شئ يمكن تحقيقه. عليك أولاً أن تحدد هدفًا بسيطًا ثم تسعى لتحقيقه وبعد ذلك تقوم بتحديد هدف آخر وتسعى أيضًا لتحقيقه. بذلك ستتمكن من انجاز أهداف صغيرة كثيرة وتبعًا لذلك ستشعر بشعور جيد. وسيمكنك ذلك مستقبلاً من التخطيط لأهداف أكبر (أهداف يمكن تحقيقها) ومن ثم انجازها كما اعتدت.

 15- غيّر العادات الصغيرة

لا تبدأ بتغيير عادات كبيرة مثل الإمتناع عن التدخين بل إجعلها أمورًا بسيطة وصغيرة كأن تبدأ بكتابة يومياتك أو الإستيقاظ مبكرًا بعشر دقائق أو شرب كأسًا من الماء في حين استيقاظك. فقم بفعل هذه الأمور الصغيرة التي يمكنك إنجازها لمدة شهر واحد بعد ذلك ستشعر بأنك كسبت مليون دولار.

16- ركّز على ايجاد الحلول

يجب عليك التركيز على إيجاد الحلول لما في ذلك من تأثير كبير على ثقتك بنفسك ومستقبلك المهني خصوصًا إذ كنت من الأشخاص الذين يشتكون أو يركّزون فقط على المشاكل. على سبيل المثال إذا كنت تقول "أنا بدين وكسول!"  اسأل نفسك "كيف يمكنك حل هذه المشكلة؟"  ولكن " لا أستطيع تحفيز نفسي" إذًا "كيف يمكنك حل هذه أيضاً؟" ولكن "ليس لدي الطاقة الكافية " إذًا " ماهو الحل؟"

 17- إبتسم

طريقة أخرى قد تبدو مبتذلة أو سخيفة ولكنّها تجدي نفعًا. بالنسبة إليّ فأنا أشعر بأفضل حال حين أبتسم وهي تساعدني أيضًا على أكون لطيفًا مع الآخرين. الابتسامة أمرٌ بسيط لكنّها تعطي ردات فعل رائعة كما أنها استثمار جيّد لطاقتك ووقتك.

 18- قم بالأعمال التطوعية

وهذه طريقة أخرى لها علاقة بفقرة "كن لطيفًا". قم بإستغلال موسم العطل والإجازات بالتطوع بأعمال خيرية والتي من خلالها يمكنك نشر روح السعادة على الآخرين. بعملك هذا ستقضي أفضل الأوقات إضافة إلى ذلك ستكون راضيًا عن نفسك.

 19- كن ممتنًا

أنا أؤمن وبقوة بمفهوم الإمتنان وذلك متعارف بين الكثير من الأشخاص الذي يقرؤون مدوناتي منذ زمن طويل. إخترت هذه الطريقة الإيجابية لزيادة الثقة بالنفس، ولأن من التواضع الإمتنان للأشياء التي تمتلكها في حياتك والأشياء التي يعطيها لك الآخرين.

 20- تمرّن

اتضح بأنني اكتب هذه الطريقة في كل القوائم التي اكتبها، ووجدت أنه من الإساءة لكم إذا لم أقم بكتابتها في هذه القائمة أيضًا. تعتبر التمارين الرياضية في السنوات القليلة الماضية من أعظم النشاطات التي تمدني بالطاقة إضافة إلى ذلك تشعرني بشعور أفضل تجاه نفسي.

 21- ثقّف نفسك بالمعرفة

يمكنك زيادة ثقتك بنفسك بطرق كثيرة ولكن يعّد تثقيف النفس من أفضل وأضمن الإستيراجيات لبنائها. كما أن هذه الطريقة تسير على نفس منوال زيادة الكفاءة والبقاء على إستعداد تام. فعندما تتملّك المعرفة فإنك ستكون أكثر ثقة ويمكنك أن تتسلّح بالمعرفة عن طريق آداء البحوث والدراسات. و يعد الإنترنت أفضل أداة للحصول على العلم وأيضًا الكتب والمجلات والمعاهد التعليمية وكذلك الأشخاص من حولك ممن أدّوا مهامًا تريد أن تفعلها.

 22- انجز الأمور التي تتأخر بفعلها

ماهي الأمور التي لا تزال في قائمتك والتي لم تقم بإنجازها؟ قم بفعلها فور استيقاظك صباحًا وتخلص من وجودها من قائمتك وستشعر بشعور رائع تجاه نفسك.

 23- كُن نشيطًا

يظل فعل أي نشاط في حياتك أفضل من الجلوس والكسل. عندما تقوم بالعمل وممارسة النشاطات فإن ذلك يؤدي إلى إرتكاب الأخطاء والتي هي جزء من الحياة وهي سبيلنا نحو التعلم. فدون هذه الأخطاء لن نتحسن. لذا لا تقلق حيال هذه الأخطاء وقم بفعل أي شيء وكن نشيطًا جسديًا أو إفعل الأمر تدريجيًا لإنجازه.

 24-  ابدأ العمل على الأمورٍ الصغيرة

محاولة العمل على مشاريع أو مهام كبيرة قد تكون مرهقة ومخيفة لأي شخصٍ منّا حتى أفضلهم. بدلاً من ذلك حاول تقسيم العمل إلى أقسام صغيرة واعمل تدريجيًا. فتحقيق الإنجازات البسيطة ستشعرك بشعور جميل وستؤدي إلى نجاحات كبيرة. لذلك حاول العمل على هذا النمط وستكون ثقتك بنفسك عالية جدًا.

 25- نظّف مكتبك

قد يبدو ذلك أمرا سخيفًا وبسيطًا (لكن ليس الجميع يعتقد ذلك). بالنسبة إليّ فقد نجحت هذه الطريقة، فعلى سبيل المثال في حال كان مكتبي غير مرتب والعالم من حولي في حالة فوضى فإنّ تنظيف مكتبي يشعرني بأن حياتي تحت السيطرة، كما أنه بمثابة السلام والطمأنينة وسط العاصفة التي من حولي. وكما قال والت ديزني " لا أستطيع تصديق أن هناك مرتفعات لايمكن أن يتسلقها رجل لديه معرفة تامة بأسرار تجعل من الأحلام حقيقة. بالنسبة إليّ فالسر يتلخّص في أربع فئات ألا وهي الفضول والثقة والشجاعة والثبات وأفضلهم الثقة. فعندما تؤمن بشيء عليك أن تؤمن به من كل الجوانب و ضمنيًا دون الشك فيه."

 

المصدر: zenhabits.net

go up
جميع الحقوق محفوظة، انطلق للبعثة 2016 - 2018 ©