Logo
sitemap
sitemap
sitemap

نصائح لبناء العلاقات لطلبة الدراسات العليا

 

 

 

نصائح ذهبية تساعدك على كسر حاجز الخوف خلال اجراء المحادثات في المؤتمرات الأكاديمية:

بدء المحادثة هو نصف المشوار

 كارولين بينز -مساهمة- تقول: في أول مؤتمر أكاديمي لي لم أعّرف بنفسي لأي شخص، فقد أظهرت كل شجاعتي تجاه حديثي بأنّي طالبة دراسات عليا في سنتي الأولى، الأمر الذي لم يُضف لي شيئاً في الاقتراب من العلماء الذين كنت معجبة بهم.

وتقول في المؤتمر التالي: كنت عازمة على التعريف بنفسي أمام الملأ على كل عالم أحيائي تطوّري، ولكن في كل استراحةٍ قصيرةٍ كان أغلب الأساتذة يتجاذبون الحديث مع بعضهم البعض، فكان ينبغي عليّ كسر الحاجز لكي أتحدّث مع هؤلاء العلماء وأتحاور معهم، وعلى ما يبدو أنها مهمة مستحيلة.

ومع ذلك وجدت أن تقديم النفس في المؤتمرات سيكون أقل رهبة بكثير مع بعض الحيل والاستعداد الكبير لذلك. فهناك بعض الدروس التي تعلّمتها خلال الأعوام الماضية، والتي وددت أن يخبرني أحدهم بذلك قبل أن أتوجه لاجتماعاتي المهمّة الأولى.

*

1) حاول أن تشاركهم المحادثة:

يجب عليك أن تشارك في الحديث حتى وإن خالطك الشعور بالحرج أو الفظاظة.

ففي المرة الأولى التي أتحدث فيها إلى أحد العالمات في لقاء اجتماعي، شعرت بأني انتظرت ما يقارب 20 دقيقة حتى تنتهي من زميلتها وتتعرف علي، حتى أني فكرت في التراجع قليلاً ثم عزمت أن اتجاذب معهم أطراف الحديث. في الواقع كان وقت الانتظار حول 20 ثانية تقريباً، وبعد مرور 10 دقائق دعتني لألقي أول محاضرة بصفتي زائرة.

 

2)  كن مستعدًا للبدء:

قد يكون البدء في الحديث أمرٌ جديد لم تعتاد عليه، والأفضل أن تبدأ بسؤال أو ملاحظة على طريقة عمل العالم، بالتالي سيسألك حتماً عن مجال دراستك.

3) تخلّص من المخاوف في عملك:

قد تكره حديثك المختصر لأن بحوثك الخاصة لا تجري بالشكل الصحيح، لكن لا أحد يتعاطف مع التجارب الفاشلة ونتائج خيبة الأمل أكثر من الأساتذة الذين عانوا منها مراراً.

4) تدّرب مسبقاً أمام الناس:

تدرب على أن تُعرّف بنفسك وتتنقل داخل حديثك باسترسال مع زملائك طلبة الدراسات العليا قبل توجهك للمؤتمر.

5) استفد من علاقاتك:

إذا لم تستطع مشاركة الآخرين حديثهم؛ اطلب من أستاذك الذي تعرفه أن يعرّفك بهم.

6) راسلهم مسبقاً:

تحقق عن البرنامج الذي يدشّنه المؤتمر لتعرف من سيحضر. إذا كان هناك أساتذة ترغب في التحدث إليهم على انفراد فراسلهم بواسطة البريد لتنسق وقت للّقاء معهم. بإمكانك أيضاً استخدام مواقع التواصل الاجتماعي للتواصل مع العديد من الوفود.  إرسالك للبريد الإلكتروني قد يساعدك في الاكتفاء من المقدمة التي توترك في تعريفك بنفسك. كما أن جدولة اجتماعاتك تضمن لك بالفعل تأكيد لقائك بمن ترغب.

 

7) احجز غرفة قريبة من موقع المؤتمر:

كثرة وتفرّع العلاقات والأحاديث في المؤتمرات قد تكون مرهقة أحياناً حتى للأشخاص الاجتماعيين بطبيعتهم.

 أذكر أنّي سكنت في الصيف الماضي في غرفة تبعد عشرين دقيقة سيراً على الأقدام من مقر انعقاد المؤتمر. فحين شعرت بالضغط الاجتماعي والإرهاق؛ لم يكن لدي حلاً إلا أن افوت جزءًا كبيراً من مؤتمر ما بعد الظهر. شرحت أنا وزميلي للأستاذ ما حدث معنا في الصف، فاقترح علينا في المرة القادمة (إن كان باستطاعتنا تحمل النفقة) أن نحجز غرفة في فندق بالقرب من المؤتمر.

فذلك سيتيح لك قرابة 10 دقائق للراحة واستعادة طاقتك دون أن يفوتك الكثير من الأعمال، ستأخذ نفساً عميقاً وتستمع قليلاً بالهدوء. أما إن كنت مثلي؛ فإنك ستفضّل سماع مقطعاً موسيقياً يحفزك أكثر. أغنياتي المفضلة التي تعزز من ثقتي في المؤتمرات هي (Lady Don’t Tek No)للايرس بورن، و اغنية (As Cool As I Am) لدار ويليامز.

لذا استعد للتوجه في مؤتمرك التالي واحجز غرفة لتستعيد بها طاقتك وتستمتع لبعض الألحان وبعد ذلك اذهب لمقابلة مستشارك المستقبلي لمرحلة ما بعد الدكتوراة.

*

كارولين بينز هي أحد الفائزين لهذا العام في مسابقة ناتشر لكتابة المقالات المهنية. فأول موضوع كتبته هو (العلوم على قارعة الطريق)؛ وهو متاح الآن للقراءة على الانترنت. لمشاهدة المزيد من مقالات كارولين يمكنكم الاطلاع عليها في المدونة أو المجلات.

 

*

المصدر

ترجمة: علياء العكاسي

مراجعة: ندى التركي

تدقيق: رشا الديري

go up
جميع الحقوق محفوظة، انطلق للبعثة 2016 - 2018 ©